11/05/2017

Cassini finds final ingredient for alien life in Enceladus’s sea

cassenni.png

April 13, 2017 — NASA’s Cassini spacecraft has discovered hydrogen and carbon dioxide erupting from Saturns moon Enceladus – critical ingredients that sustain microbial life in extreme environments on Earth.

In 2015, during the Cassini spacecraft’s deepest-ever dive into a plume of spray emanating from cracks in the south polar region of the ice-covered Saturnian moon Enceladus, instruments detected the presence of hydrogen and carbon dioxide in the plume vapour.

The results are reported in the journal Science by Hunter Waite and colleagues, who go on to demonstrate that the only plausible source of this hydrogen is hydrothermal reactions between hot rocks and water in the ocean beneath the moon’s icy surface. On Earth, the same process provides energy for whole ecosystems around hydrothermal vents.

The researchers suggest that the vapour and particle material Cassini flew through contained up to 1.4 volume percent molecular hydrogen, and up to 0.8 volume percent carbon dioxide. These are critical ingredients for a process known as methanogenesis, a reaction which produces methane from hydrogen and carbon dioxide to sustain microbial life in deep, dark undersea environments on Earth.

“We didn’t know we were going to do this experiment when we launched Cassini,” says Hunter Waite at the Southwest Research Institute in Texas. So to look for hydrogen, Waite and his team had to put the Cassini Ion and Neutral Mass Spectrometer instrument in a new mode that measured the molecules without allowing them to touch the walls.

Finally, they found the molecular hydrogen they were looking for – and a lot of it. Their findings indicated that there was too much hydrogen to be stored in tiny Enceladus’s ice shell or ocean. That means it must be continuously produced there, probably by hydrothermal reactions.

The INMS saw a much higher density of volatile gases, water vapour, carbon dioxide and carbon monoxide, as well as organic materials, some 20 times denser than expected. This dramatic increase in density was evident as the spacecraft flew over the area of the plumes.

Saturn’s “Ocean Worlds”

11/05/2017

The increasingly crowded U.S. space race

rockets.png

April 26, 2017 — Orbital ATK is looking to extend its solid-fuel booster manufacturing capabilities into a new family of medium- to heavy-lift rockets, competing against several more established booster builders.

08/05/2017

https://soundcloud.com/nature-sounds/enlightenment-ocean-and-earth

01/05/2017

المركبة “كاسيني”تخترق حلقات زحل‏ في طريقها للانتحار بداخله

03/04/2017

 Turning water into clean fuel


Posted: Feb 28, 2017 By Zarina Khan, Masdar Institute

(Nanowerk News) A pioneering research project between Masdar Institute and the Massachusetts Institute of Technology (MIT) is a step closer to using sunlight to turn water into fuel in the form of hydrogen. The team have identified materials and developed unique structures that optimize the process that splits water into its component elements so the hydrogen can be captured and used as a fuel source.

“This research is at the frontier of materials science, photonics and nanofabrication. It is not yet mature, but we are looking to build the capability and know-how not only for water-splitting but also for other photochemical reactions of interest, like wastewater treatment and high-value chemical production,” explained Dr. Jaime Viegas, Assistant Professor of Microsystems Engineering at Masdar Institute.

He is part of a collaborative team of faculty from both institutes, including Dr. Mustapha Jouiad, Microscopy Facility Manager and Principal Research Scientist at Masdar Institute, and MIT’s Professor of Mechanical Engineering Dr. Sang-Gook Kim, W.M. Keck Professor of Energy Professor of Mechanical Engineering Professor of Materials Science and Engineering Dr. Yang Shao-Horn, and Rockwell International Career Development Professor Dr. Alexie Kolpak, which is exploring how to access the full spectrum of solar energy to split water to produce hydrogen.

While hydrogen is an energy dense fuel with many uses, there are no naturally occurring geological hydrogen reserves. That is why hydrogen is currently produced through high-energy processes that depend on fossil fuels, particularly natural gas. But if a sustainable and clean source of hydrogen could be developed for commercialization, it could provide the world with a truly carbon neutral energy source that can be used in place of many of our carbon intensive energy sources.

“We have lots of solar energy and we have seawater. If we could use water-splitting to produce hydrogen from water with minor pretreatment and limited requirement for fossil fuel sources, then we could open up significant avenues for sustainable and affordable hydrogen fuel use,” Dr. Viegas said.

Water-splitting is a chemical reaction in which water is separated into its component elements of oxygen and hydrogen, so energy-rich hydrogen can play a role in the sustainable energy future. However, breaking a compound into its component elements requires a significant amount of energy, which would typically negate the value of the stored energy storage from the produced hydrogen. That is why water-splitting for hydrogen production has not been able to meaningfully contribute to a sustainable energy equation.


To overcome the energy demand of water-splitting Dr. Viegas and his team have been exploring the use of catalysts that can make water splitting more efficient and sustainable using solar energy. They have identified a number of metal oxide materials and configurations that can capture more of the sun’s energy to split water into its component elements.

“The rationale behind this area of research is to use the light from the sun to power the photochemical splitting of water into hydrogen and oxygen, which you could then store and use later. This offers us a reversible energy cycle, with a hydrogen fuel that, when burned, again produces water as a byproduct,” Dr. Viegas revealed.

The joint research team, which includes UAE National student Meera Al Muhairi, international students Jehad Abed and Frazly Alexander and Class of 2016 alumni Pabitra Dahal, has identified a number of metal oxide materials that can act as effective catalysts, absorbing a greater range of the solar spectrum to facilitate the chemical reaction that splits water into its component elements.

“Most of the sun’s energy exists in the visible and infrared range, with very little in the ultraviolet. Unfortunately the most efficient photocatalysts, such as titanium dioxide, are only sensitive to ultraviolet light, thus only harnessing much less than 5% of sun’s available energy. To be able to absorb as much of solar energy as possible we have used very thin layers of selected metals to assist in the absorption of light in the visible and infrared spectrum, so we can have the same chemical reaction as from UV, but from the entire solar spectrum,” Dr. Viegas explained.

His team has leveraged the same technology and techniques used for the fabrication of microchips to produce a wafer that incorporates the metal oxides on a silicon substrate. The wafer surface is patterned in unique nanocones with tips on the order of 100 nanometers in size, with varying height and spacing, to achieve peak solar energy absorption.

The nanocones are then given coatings of the various metal oxides to tune the optical and electronic properties to achieve the strongest water splitting. This interplay of matter and light produces what is known as a ‘plasmonic effect’, which provides the surface energy boost needed to break the water bonds to produce hydrogen and oxygen.

“In this process of using light on the surface of metal oxides, assisted by the unique patterns we have designed in the metal oxide layers, we can tailor the absorption characteristics of the sunlight and induce the chemical reaction – splitting it to produce water and hydrogen,” he said

The team has recorded promising results for hydrogen generation with some of the identified metal oxides, and has filed an invention disclosure on their discovery. The research has garnered a significant amount of interest in the international scientific community, and was selected to be presented at Frontiers in Optics, Optical Society of America’s centennial meeting held last October in New York, and is scheduled for presentation at the Material Research Society Fall meeting in Boston in December.

That is how this research may ultimately contribute to the development of a sustainable and commercially viable hydrogen from from water, which has been a goal of the sustainable energy community for some time.

“We envision a more distant future where we take seawater, drive it through a large panel embedded with the photocatalytic metal oxides, and produce hydrogen and oxygen. When that hydrogen is later used as a fuel source, it produces water that can either be consumed, or again used to produce hydrogen.”

Unlocking the potential of hydrogen using photocatalysis could also expedite a number of innovations and useful advancements. Photocatalysis has the potential to support the transformation of carbon dioxide, an undesirable greenhouse gas, into more valuable fuels like methanol and ethanol. It also has the potential to improve purification technologies, assisting in the decomposition of organic pollutants. The baseline knowledge derived from this area of research can even be applied to petro-chemical reactions through the use of new catalysts to make high-value chemicals, which fits in with the UAE’s industrial and economic goals.

“This dynamic joint project is something very unique in that it has a significant fundamental research focus but with clear potential application, which means it can not only meet a current and identified need, but also potentially be a game-changer in many other areas. We are excited by the promise photocatalytic water-splitting can achieve for the UAE and the world,” Dr. Viegas concluded.

01/04/2017

الفراسة والحاسّة السادسة


ما هي الحاسة السادسة ؟ 

هي حاسة يشعر بها الشخص منذ ولادته وتكبر معه، وتحدث بشكل لا إرادي وفطري بعيد عن المنطق، فالبعض يمتلكون القدرة على معرفة المستقبل، والبعض الآخر يستطيع معرفة ما يدور برأس وبعقل الآخرين، والبعض الآخر يكون لديه القدرة على الاستبصار والتخاطر، مثل أن تتوقع أن الشخص الذي أمامك يفكر فيك، رغم بعد المسافة أو معرفة من يتصل بك على الهاتف قبل رؤية اسمه ومحادثته.
العوامل المؤثرة على الحاسة السادسة هذه العوامل تؤثر على ظهور الحاسة السادسة، وتجعلها تظهر عندك بقوة، 

وهي: صفاء الذهن الهدوء والاستقرار النفسي الشعور بالسعادة أو المزاج الجيد.
مستويات الحاسة السادسة خلقنا الله مختلفين حتى في مستوى الحاسة السادسة، مثل التالي: القدرة على معرفة ما يدور بعقل الآخرين، مثل القدرة على قراءة الأفكار. التنبؤ ومعرفة ما يحدث للآخرين قبل حدوثه أو قبل علمك أنه حدث لهم في هذه اللحظة، فقد يشعر الذين لديهم الحاسة السادسة بانقباض في القلب أو الخوف على شخص معين وعند الاتصال به يكون في مشكلة بالفعل. المستوى الثالث وهو تحريك الأشياء عن بعد، وهذه أقصى قدرة للأشخاص الذين لديهم الحاسة السادسة.
البعض يرى أن الحاسة السادسة ظاهرة بين الناس ولكن بنسب مختلفة فهي عند الأطفال وعند الذين يعانون من أمراض عقلية أكبر بكثير من الأشخاص العاديين أو البالغين، 

وهي في كل الأحوال تقتصر على أشياء بسيطة وليست شيء خارق للطبيعة. ووجهة النظر الأخرى أن هذه الحاسة تعرف بعلم الفراسة، وهي مرتبطة بها بشكل كبير. علم الفراسة والحاسة السادسة علم الفراسة يعني معرفة الأمور الخفية على الأشخاص، من خلال طريقة كلام الشخص الآخر وشكله والألوان التي يستخدمها في ملابسه، وحركاته الجسدية، ويعرفها الناس أيضاً من تعبيرات وجهه. كان العرب قديماً يستخدمون علم الفراسة في الحروب عن طريق ملاحظة أثر أقدام الأعداء في الصحراء لمعرفة أين توجهوا وأين مروا. ظهر في السنوات الأخيرة علم يسمى بـ “الفيسيونومي أو الفيزونومي Physiognomy” ، 
والفراسة علم متعلق بدراسة شكل الوجه، والحركات التي يفعلها الجسد والسلوكيات التي تصدر من الشخص. يوجد جزء من علم الفراسة الواسع، وهو علم يسمى بـ “الكينيسيكز Kinesics” وهو علم مرتبط بحركات الجسم، والتصرفات التي يفعلها الإنسان مثل الخط والكتابة.
متى يكون عندك فراسة؟ يخلق الأشخاص وهم لديهم الفراسة وتبدأ قوتها مع الإيمان الشديد بما تعتقده، ومع ممارسة خطوات التأمل والاسترخاء مثل ممارسة علم اليوجا، لذا اشتهر الصينيون بمعرفتهم للأمور بسبب ممارسة العديد من الطقوس التي تعتمد على الجانب الروحي والعقلي والجسماني، مثل الإيمان الشديد والتركيز العالي وصفاء الذهن. 
من هم الأشخاص الذين يتمتعون بالفراسة ؟ يتمتع بالفراسة الأشخاص الذين لديهم إيمان قوي بما يفعلونه، والأشخاص الذين يتنبأون بالمستقبل من الأحلام مثل مفسري الأحلام والرؤى، ولا يندرج تحت علم الفراسة الأشخاص الذين يقرؤون الكف أو محللي الأبراج.
تأثير الاعتقاد بوجود الحاسة السادسة على الحياة يرى أطباء علم النفس أن الاعتقاد بمثل هذه الأمور تخيف الناس منهم، فيردد الأشخاص العامة هذا الشخص “مكشوف عنه الحجاب” أو “يعرف الطالع”، ومثل هذه الأمور تجعلهم منعزلون على أنفسهم حتى لا يقلق منهم أحد. تتأثر علاقة الشخص الذي يعتقد أن لديه الحاسة السادسة على حياته وتجعله يعتقد أن الأمور ستحدث له وقد لا تحدث ، مثل الأمور المخيفة، أو يبني آمال وأحلام على شيء لن يحدث له. 
الفرق بين علم الفراسة والحاسة السادسة؟ علم الفراسة تثبته الدراسات والمنهج العلمي بينما الحاسة السادسة لا تثبتها الدراسات وتصنف كعلم ما وراء الطبيعة أي لم يتم الوصول وإثبات مدى صحته بعد.

29/03/2017

SUPER-NISSAN DRIVERLESS CARS سيارة نيسان ذاتية القيادة 2020 BBC

27/03/2017

الساينتولوجي – الروبوتولوجي – مكننة الإنسان

         

تتلخص الفكرة أو هدفها في مكننة الإنسان والعلاقات الإنسانية على جميع المستويات بدءً بالفرد ونهاية عند الدول ذلك لأن الخصائص الإنسانية متغيرة غير قابلة للحساب أو التنبؤ به في المعاملات يؤدي إلى أخطاء فادحة عند إتخاذ القرارات إلى حد إتخاذ قرارت غير منطقية (لكن أخلاقية في بعض الأحيان)،.

فوجب إذن تخليص الإنسان من هذه الخصائص الإنسانية التي يرونها أنها موطن ضعفه والرقي به (حسب الساينتولوجي) إلى درجة إتقان عمل الماكنات. ويستدل أصحاب هذه الإتهامات على وجود العديد من القواعد والتمارين ضمن الحركة هدفها محو الإرادة الشخصية وتطويع الفرد في خدمة المؤسسة (الساينتولوجية) أو النظام عامة كضرب من ضروب الهندسة الاجتماعية كواجب الطاعة العمياء لمن فوقك في هرم المؤسسة وعدم حق النقد،

وممارسة تمارين تتعلق بمكننة الحياة اليومية كتمارين على المشي والضحك والصراخ إلخ هدفها التخلص من التلقائية والمشاعر. ولعل الجدير بالذكر عند هذه النقطة أن الفكر الساينتولوجي هو امتداد للتيار الذي يرى أن علم الاجتماع والنفس يخضع أو يجب أن يخضع لنفس مقاييس العلوم الهندسية. 

وهنا تنشأ تعارضات مع بعض تشريعات الدول الديمقراطية التي ترى أن هذا التيار والفكرة أولا تسلب الفرد حريته وبذلك تتعارض مع دستور الدولة وثانيا تجعل إمكانية قيام نظام دكتاتوري أكثر احتمالا لتلك الأسباب تعتبر العلمولوجيا طائفة دينية سرية وحتى غير قانونية.

تتمثل هذه الفلسفة رسميا عن طريق كنيسة السينتولوجيا، التي تصف نفسها بأنها منظمة غير نفعية تسعى لإصلاح وإعادة تأهيل الروح الإنسانية، وهي تطرح نفسها كبديل عن مدرسة التحليل النفسي فهي تعتبر هذه المدرسة سلوك بربري متخلف. 

توصل هوبارد عرَّاب هذا الفكر إلي أن الإنسان:

١- كائن حي خالد,

٢- تتجاوز خبرته حدود حياته الفردية,

٣- يتمتع بقدرات غير محدودة حتى لو لم يدركها في حينها

وتؤكد العلمولوجيا على عدم وجود علاقة بين الروح كمفهوم فلسفي وبين روح الإنسان الموجودة في جسده, وتسبب وجوده الشعوري 

وبناء عليه فلا يعتبر المبشرون العلمولوجيا أنها مجرد إنجازات فلسفية كبرى فقط, 

لكنها ـ حسب أفكارهم المدونة ـ مبادىء قابلة للتطبيق, فهي تفسر وتشرح القوانين الأساسية للحياة, وتبين أسباب تصرف الإنسان بطريقة ما دون غيرها, 

وتعرض بوضوح معوقات البقاء وأفضل السبل لتذليل هذه المعوقات, حتى يتحقق ذلك فعلى الإنسان أن يؤمن بأنه كائن مكون من:

١- جسم (body)

٢- عقل (mind)

٣- طاقة روحية مسيطرة ومحركة (thetan)

فالجسم أكبر قليلا, كونه مجرد آلة, 

أما العقل فهو جهاز يحلل ويشكل رد الفعل ويحسب ويجمع الصور, وتبقى الروح المسيطرة التي هي الحياة ذاتها والمسئولة عن تنشيط الجسم وعن استخدام العقل, 

ووفقا لأشكال العلاقة بين مكونات الإنسان الثلاثة وقياس مناطق الضعف في علاقاتها وفي الروح يمكن تحديد أساليب حل مشاكل الإنسان المختلفة.

ابتكر هوبارد وسيلة أطلق عليها اسم الاستماع لتصبح هي محور ممارسة واستخدام العلمولوجيا, 

أما الشخص العلمولوجي المدرب على استخدامها فيطلق عليه المستمع وقد اقتبس هوبارد الاسم من الكلمة اللاتينية (audire) وتعني يستمع, 

ويسمي الجهاز الذي يمكن المستمع من الاستماع المقياس النفسي الكهربائي, وهو عبارة عن آلة شبيهة بالعداد المزود بمؤشر يتصل بها قطبان, وعندما يجلس الشخص أمام المستمع يمسك القطبين بيديه, فتتدفق طاقة كهربائية قوتها 1.5 فولت, وهي أقل من الطاقة اللازمة لتشغيل فلاش الكاميرا, لا يشعر بها الإنسان, ويوجه المستمع مجموعة من الأسئلة, ويتحرك مؤشر العداد وفقا لإجابات الشخص التي تفجر طاقة ما يلتقطها الجهاز من العقل, ويتم تسجيلها على العداد, ويتم إعداد تقرير عن مشكلات الشخص قبل عرضها على هيئة أعلى, 

وتجري الجلسة في قاعة هادئة لا يسمح فيها بوجود أي شخص آخر غير المستمع مع المستمع إليه للحفاظ على أسراره. وهو ما يذكرنا بفكرة الاعتراف وطقوسها في المسيحية.

09/03/2017

فيديو – شرح عملية قسطرة القلب وفتح انسداد الشرايين

07/03/2017

أهمية حديث النفس الداخلي المتكرّر سلبياً أو إيجابياً – توني روبنز

أهمية حديث النفس الداخلي المتكرّر سلبياً أو إيجابياً – توني روبنزماذا قد يحدث لك عندما تحدث نفسك بكلام سلبي،

الموضوع له ابعاد خطيرة على المدى البعيد . .

روبنز”❗❗

مع احد اكثر المؤثرين على مستوى العالم “توني

22/02/2017

‏اكتشاف ٧ كواكب تدور حول شمسها على بعد ٤٠ سنة ضوئية من ارضنا منها ٣ على بعد مسافة تسمح بوجود الماء والحياة – ناسا The star system with SEVEN Earth-like planets – three of which could support alien life

‏علماء ناسا: اكتشاف الكواكب السبعة يمنحنا القدرة على دراسة الغلاف الجوي لكواكب صخرية خارج مجموعتنا الشمسية.

‏الكواكب السبعة قريبة من بعضها لدرجة انه يمكنك مشاهدتها من الكوكب الذي تعيش عليه كما ترى القمر وانت على ارضنا – ناسا

The star system with SEVEN Earth-like planets – three of which could support alien life


21/02/2017

 غوغل إيرث – يحسم جدل النسبة الذهبية وموقع الكعبة على سطح الكرة الأرضية

منذ سنوات يدور جدل كبير بشأن موقع الكعبة على سطح الكرة الأرضية، ويتمحور الجدل فيما إذا كان موقع تلك البقعة المقدسة للمسلمين، يحقق ما يعرف بالنسبة الذهبية Golden Ratio أو النسبة الإلهية، وهي نسبة ترى في جسم الإنسان وفي مختلف النباتات والكائنات الحية، بالإضافة إلى اعتمادها من قبل البشر في صروح تاريخية ولوحات فنية عمرها مئات السنين.

والنسبة الذهبية هي ثابت رياضي اكتشف قبل الميلاد، لكنه لم يحسب بدقة إلى عام 1597 عن طريق عالم الرياضيات الألماني مايكل مايستلن وتبلغ قيمته الدقيقة 1.6180339887

ولتبسيط فكرة النسبة الذهبية، لنتخيل أن لدينا خطا مستقيما بطول ثابت، ونريد قسمه إلى جزء كبير وآخر صغير، فعندما يكون ناتج قسمة طول الجزء الكبير على الصغير مساويا للرقم 1.618، تتحقق النسبة الذهبية بين الجزأين الكبير والصغير.

وهذه النسبة هي التي وجد المعماريون والفنانون والمهندسون منذ القدم أنها تقدم درجة التناسق والجمال الأفضل، فاستخدمت في أهرامات مصر وفي مبنى “البارثينون” الذي شيده الإغريق منذ 2500 عام، وهي موجودة إلى الآن في مبان حديثة مثل مقر البنتاغون.

ولكن قبل الفن والعمران، فإن هذه النسبة الذهبية موجودة في كل تفصيل من جسم الإنسان ومختلف الكائنات الحية الأخرى، لذلك يسميها البعض بالنسبة الإلهية.

فوجه الإنسان المثالي مثلا يزخر بالعديد من الأمثلة على النسبة الذهبية التي أظهرتها قياسات المصممين والفنانين، فالرأس مستطيل الشكل ويحقق خط تمركز العينين فيه النسبة الذهبية، وكذلك النسبة في ساق الإنسان بين جزأيه الكبير والصغير، وذات النسبة تنطبق على جزأي الذراع، والمسافة فوق وتحت الفم.

وفي عصر النهضة، اعتمد الفنانون على النسبة الذهبية في أعمالهم الفنية، ومنها لوحة الموناليزا للرسام الإيطالي الشهير ليوناردو دا فينشي الذي شرح كتابا ألفه الكاهن الإيطالي لوكا باشيولي عن النسبة الذهبية بعنوان De divinaproportione أي “التناسب الإلهي”.

موقع الكعبة

بالعودة إلى موقع الكعبة، فإن مسلمين يقولون إن هناك إعجازا إلهيا في اختيار موقع الكعبة بحيث يحقق النسبة الذهبية أو النسبة الإلهية، في تناسق مع وجود هذه النسبة في الإنسان والمخلوقات الأخرى، فيما يعتبرونه دلالة على وجود خالق واحد للكون.

والتأكد من مطابقة موقع الكعبة المشرفة لهذه النسبة سهل جدا في أيامنا هذه، خاصة مع توفر أدوات قياس دقيقة مثل تلك التي يوفرها برنامج غوغل إيرث. وهو ما يعرضه الفيديو التالي.

يظهر الفيديو قياس المسافة بين الكعبة والقطب الجنوبي وهي 12361.17 كيلومترا، ثم قياس المسافة بين الكعبة والقطب الشمالي وهي 7639.50 كيلومترا. وعند تقسيم الرقم الأول على الثاني تكون النتيجة 1.618 وهي تماما النسبة الذهبية، ويمكن لأي كان تجريب عملية القياس هذه وستكون النتيجة دوما 1.6 التي تشكل النسبة الذهبية.

لكن ماذا عن موقع الكعبة بالنسبة لخطي الشرق والغرب؟ من المستحيل إجراء عملية القياس السابقة في غوغل إيرث، ولابد من خريطة مسطحة لإجراء عملية القياس.

يمكن لأي شخص الحصول على خريطة دقيقة مسطحة للكرة الأرضية، مثل خرائط ناسا، وتطبيق النسبة الذهبية على طول الخريطة وعرضها. ويتم تطبيق النسبة الذهبية من خلال تقسيم طول الخريطة على 1.618 والقيام بنفس العملية بالنسبة لعرض الخريطة.

عند تقسيم الخريطة إلى قسمين بشكل أفقي وفقا للنسبة الذهبية يمر الخط الذي يقسم الخريطة من مكة المكرمة، وعند تقسم الخريطة إلى قسمين بشكل عمودي وفقا للنسبة الذهبية فإن الخط الذي يقسم الخريطة يقاطع الخط السابق في موقع مدينة مكة المكرمة، كما يظهر في الخريطة التالية التي طولها (5400 بيكسل) و عرضها (2700 بيكسل).

وبذلك يكون موقع الكعبة المشرفة، هو الوحيد على الكرة الأرضية التي يحقق النسبة الذهبية طولا وعرضا، وهو ما تظهره القياسات بالأدوات العلمية الحديثة.

15/02/2017

NASA Mr. Enigma موظف سابق بوكالة ناسا يشرح لكم كيف يتم غسل الادمغة بتكرار الصور الملتقطة للكواكب والخداع البصري

22/01/2017

AI Healthcare smart mobile apps كيف غيرت الهواتف الذكية العناية الصحية


January 18, 2017 — More than 1.2 million people living in London are to be offered medical diagnosis using Babylon — an “artificial intelligence” (AI) app which gives patients access to a virtual health service in their pocket. Babylon’s AI doctor is just one of the powerful tools that have transformed smartphones into mobile medical clinics.