الفراسة والحاسّة السادسة


ما هي الحاسة السادسة ؟ 

هي حاسة يشعر بها الشخص منذ ولادته وتكبر معه، وتحدث بشكل لا إرادي وفطري بعيد عن المنطق، فالبعض يمتلكون القدرة على معرفة المستقبل، والبعض الآخر يستطيع معرفة ما يدور برأس وبعقل الآخرين، والبعض الآخر يكون لديه القدرة على الاستبصار والتخاطر، مثل أن تتوقع أن الشخص الذي أمامك يفكر فيك، رغم بعد المسافة أو معرفة من يتصل بك على الهاتف قبل رؤية اسمه ومحادثته.
العوامل المؤثرة على الحاسة السادسة هذه العوامل تؤثر على ظهور الحاسة السادسة، وتجعلها تظهر عندك بقوة، 

وهي: صفاء الذهن الهدوء والاستقرار النفسي الشعور بالسعادة أو المزاج الجيد.
مستويات الحاسة السادسة خلقنا الله مختلفين حتى في مستوى الحاسة السادسة، مثل التالي: القدرة على معرفة ما يدور بعقل الآخرين، مثل القدرة على قراءة الأفكار. التنبؤ ومعرفة ما يحدث للآخرين قبل حدوثه أو قبل علمك أنه حدث لهم في هذه اللحظة، فقد يشعر الذين لديهم الحاسة السادسة بانقباض في القلب أو الخوف على شخص معين وعند الاتصال به يكون في مشكلة بالفعل. المستوى الثالث وهو تحريك الأشياء عن بعد، وهذه أقصى قدرة للأشخاص الذين لديهم الحاسة السادسة.
البعض يرى أن الحاسة السادسة ظاهرة بين الناس ولكن بنسب مختلفة فهي عند الأطفال وعند الذين يعانون من أمراض عقلية أكبر بكثير من الأشخاص العاديين أو البالغين، 

وهي في كل الأحوال تقتصر على أشياء بسيطة وليست شيء خارق للطبيعة. ووجهة النظر الأخرى أن هذه الحاسة تعرف بعلم الفراسة، وهي مرتبطة بها بشكل كبير. علم الفراسة والحاسة السادسة علم الفراسة يعني معرفة الأمور الخفية على الأشخاص، من خلال طريقة كلام الشخص الآخر وشكله والألوان التي يستخدمها في ملابسه، وحركاته الجسدية، ويعرفها الناس أيضاً من تعبيرات وجهه. كان العرب قديماً يستخدمون علم الفراسة في الحروب عن طريق ملاحظة أثر أقدام الأعداء في الصحراء لمعرفة أين توجهوا وأين مروا. ظهر في السنوات الأخيرة علم يسمى بـ “الفيسيونومي أو الفيزونومي Physiognomy” ، 
والفراسة علم متعلق بدراسة شكل الوجه، والحركات التي يفعلها الجسد والسلوكيات التي تصدر من الشخص. يوجد جزء من علم الفراسة الواسع، وهو علم يسمى بـ “الكينيسيكز Kinesics” وهو علم مرتبط بحركات الجسم، والتصرفات التي يفعلها الإنسان مثل الخط والكتابة.
متى يكون عندك فراسة؟ يخلق الأشخاص وهم لديهم الفراسة وتبدأ قوتها مع الإيمان الشديد بما تعتقده، ومع ممارسة خطوات التأمل والاسترخاء مثل ممارسة علم اليوجا، لذا اشتهر الصينيون بمعرفتهم للأمور بسبب ممارسة العديد من الطقوس التي تعتمد على الجانب الروحي والعقلي والجسماني، مثل الإيمان الشديد والتركيز العالي وصفاء الذهن. 
من هم الأشخاص الذين يتمتعون بالفراسة ؟ يتمتع بالفراسة الأشخاص الذين لديهم إيمان قوي بما يفعلونه، والأشخاص الذين يتنبأون بالمستقبل من الأحلام مثل مفسري الأحلام والرؤى، ولا يندرج تحت علم الفراسة الأشخاص الذين يقرؤون الكف أو محللي الأبراج.
تأثير الاعتقاد بوجود الحاسة السادسة على الحياة يرى أطباء علم النفس أن الاعتقاد بمثل هذه الأمور تخيف الناس منهم، فيردد الأشخاص العامة هذا الشخص “مكشوف عنه الحجاب” أو “يعرف الطالع”، ومثل هذه الأمور تجعلهم منعزلون على أنفسهم حتى لا يقلق منهم أحد. تتأثر علاقة الشخص الذي يعتقد أن لديه الحاسة السادسة على حياته وتجعله يعتقد أن الأمور ستحدث له وقد لا تحدث ، مثل الأمور المخيفة، أو يبني آمال وأحلام على شيء لن يحدث له. 
الفرق بين علم الفراسة والحاسة السادسة؟ علم الفراسة تثبته الدراسات والمنهج العلمي بينما الحاسة السادسة لا تثبتها الدراسات وتصنف كعلم ما وراء الطبيعة أي لم يتم الوصول وإثبات مدى صحته بعد.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: