ثلاث مشاريع صينية لإثبات نظرية آينشتاين حول موجات الجاذبية الزمكان

  

أفرجت الصين عن ثلاثة مشاريع لرصد موجات الجاذبية التي تنبأ آلبرت آينشتاين بوجودها نظرياً قبل مئة عام، بعد أيام من إعلان علماء عن أول رصد مباشر لهذه الموجات.

ومن شأن هذه الأبحاث أن تضع الصين في موقع ريادي في هذا المجال، وفق ما قال مسؤولون عن البرنامج الفضائي الصيني.

وتخصص بكين مليارات الدولارات لبرنامجها الفضائي الذي تقدمه على أنه رمز للقوة الصينية الصاعدة.

وكان آينشتاين قد توصل قبل مئة عام إلى أن جاذبية المادة تؤدي إلى تشوه فيما سماه «الزمكان»، أي الكون بأبعاده الأربعة: الطول والعرض والعمق والزمان.

وشبه آينشتاين هذا التشوه بذك الذي تسببه قطعة حجرية تلقى في الماء فتولد تموجات فيه، وأثبت أن وجود الأجرام يؤدي إلى تموجات يمكن التقاطها.

وتنجم موجات الجاذبية عن اضطرابات طفيفة يتعرض لها «الزمكان» تحت تأثير تحرك جسم ذي كتلة كبيرة، وهي تنتشر بسرعة الضوء ولا يمكن لشيء أن يوقفها.

والمشروع الأول قدمته الأكاديمية الصينية للعلوم، وأطلقت عليه اسم «تايجي» تيمناً بفيلسوفة صينية، ويقضي بإرسال أقمار اصطناعية إلى مدار الأرض أو التعاون في ذلك مع وكالة الفضاء الأوروبية.

أما المشروع الثاني فهو لجامعة «سون يات سن» في كانتون، ويقضي أيضاً بإرسال أقمار اصطناعية.

وفي التيبت سيقام المشروع الثالث بإشراف معهد فيزياء الطاقة العالية، ولن يرصد الموجات من الفضاء بل من الأرض.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: