22/07/2016

Brain-Based CPU Chips معالجات حاسوبية تحاكي خلايا الدماغ

16/06/2016

‏فيديو رائع من فيسوس عن كيفية تحرك الأرض في المجرة، يبدأ في الوقت، وينتهي في الحركة. ‏ ‏

‏https://www.youtube.com/watch?v=IJhgZBn-LHg

27/04/2016

Why Harvard is investing millions in happiness


Money can’t buy happiness, but it can help buy a happiness center.

Harvard University just launched a new Center for Health and Happiness, which was established by a $21 million initial gift. The center will focus on the study of psychological well-being and how it affects physical health.

“Would you rather live a long, happy, and healthy life, or a life that is merely without disease?” Laura Kubzansky, one of the center’s co-directors, said in a statement. “Medical and psychological practice and research have traditionally focused on the diseases and deficits that cause poor health. But there is real value in focusing on the positive side as well — the assets that keep us healthy or help us recover more quickly from disease and injury.”

The goal of the center is to advance scientific understanding of the link between a positive mindset and a positive social environment — things like close relationships with family and friends, a meaningful job, healthy exercise, enjoyable hobbies — with good physical health. Likewise, researchers hope to understand how negative social and mental circumstances — such as poverty and lack of relationships or meaningful employment — can impact health or longevity. Harvard scientists hope that the center’s findings will eventually help influence health practice and policy.

In addition to new projects, the center will coordinate work among Harvard faculty, researchers and students in departments including health communications, psychology, medicine, nutrition, exercise physiology and more.

The initial focus will include:

Developing a “happiness index” to measure psychological well-being in a systematic, scientific manner.

Understanding the relationship between psychological well-being and healthy aging, longevity and cardiovascular health.

Studying the effects of mindfulness-based practices on health and happiness to see how they might impact diseases such as diabetes and cancer, as well as mental health issues like anxiety, depression and bipolar disease.

Examining the role of communications (ranging from TV programming to social media) on health and happiness.

Currently, there’s no physical building; the center will occupy part of Harvard’s School of Public Health.

“Like happiness itself, it will at first be an ethereal entity produced by collaboration between people — in this case psychologists, biologists, anthropologists, physicians, and epidemiologists (studying distribution and determinants of disease) from across the university,” writes James Hamblin in the Atlantic.

The center is named after Lee Kum Sheung, whose family donated the $21 million seed money. Sheung invented oyster sauce in the southern Chinese city of Nanshui in 1888, and the businesses he launched have since grown into two multinational companies headquartered in Hong Kong.

21/04/2016

Artificial DNA Stores 1 Million Copies of a Movie, inspecting a vial contains few water droplets

  

A Technicolor scientist surrounded by the latest virtual reality technology inspects a vial containing a few droplets of water — and one million copies of an old movie encoded into DNA.

The company has come a long way since the Hollywood golden age, when the world gazed in awe at the lush palette of “The Wizard of Oz” and “Gone with the Wind” provided by its three-strip cameras.

DNA Data Storage: Your Genetic Material Is A Hard Drive

Your Face Is Made Of Junk DNA!

DNA is almost unimaginably small — up to 90,000 molecules can fit into the width of one human hair — so even such a large library is totally invisible to the human eye. All you can see is the water in the tube.

“This, we believe, is what the future of movie archiving will look like,” Bolot said.

Scientists have been experimenting with DNA as a potential storage medium for years but recent advances in modern lab equipment have made projects like Technicolor’s a reality.

The company’s work builds on research by scientists at Harvard University, who in 2012 successfully stored 5.5 petabits of data — around 700 terabytes — in a single gram of DNA, smashing the previous DNA data density record by a factor of one thousand.

DNA is a long, coiled molecular “ladder” — the famous double helix structure — comprising four chemical rungs, adenine, cytosine, guanine and thymine, which team up in pairs.

DNA Data Storage Lasts Thousands Of Years

Bolot’s team digitized the “A Trip to the Moon” into data in the form of zeros and 1s in computing’s binary code, and transcribed it into DNA code, which was then turned into molecules, using lab-dish chemicals.

The contents are “read” by sequencing the DNA — as is routinely done today in genetic fingerprinting — and turning it back into computer code.

Converting movies into man-made DNA brings huge advantages, said Bolot, who points out that the archives of every Hollywood studio, currently taking up square kilometers of floor space, could fit into a Lego brick.

Another problem overcome by DNA storage is that the format for reading it doesn’t become obsolete every decade or so, unlike celluloid, VHS, DVD and every other medium in the history of filmmaking.

15/04/2016

ارتفاع حاد في حالات السكري في أنحاء العالم

 

April 6, 2016 — The number of people living with diabetes around the world has quadrupled from 108 million in 1980 to 422m in 2014 – 8.5% of the global adult population

13/04/2016

 يوري ميلنر يعلن إطلاق مشروع مركبة فضاء جديده قادره على الخروج من المجموعه الشمسيه

  

هناك العديد من القفزات العملاقه في تاريخ البشريه، خروج الإنسان من أفريقيا منذ حوالي 75000 عام كان أولها، عبور المحيط كانت خطوه أخرى عملاقه نحو العالم الجديد، طائرة الأخوين رايت بداية الطريق نحو الفضاء، يوري جاجارين أول بشري في الفضاء، نيل ارمسترونج صاحب أول خطوات بشريه على سطح القمر، الإنسان يرسل روبوتات تهبط على كواكب بعيده أو نيازك، كل هذه الخطوات العملاقه كانت داخل مجموعتنا الشمسيه، لكن ماذا عن الخروج منها ؟! 

أقرب نجم خارج المجموعه الشمسيه هو ألفا سينتوري Alpha Centauri الذي يبعد عن الأرض بحوالي 4 سنوات ضوئيه 25 تريليون ميل.

منذ دقائق أعلن يوري ميلنر في وجود ستيفن هوكينغ عن مشروع إنشاء مركبه جديده قادره على عبور هذه المسافه في 20 عام فقط، أي أننا سنكون قادرين على رؤية هذا النجم وكواكبه والحصول على معلومات كامله عن نظامه الشمسي في حياتنا. 

المشروع عباره عن استخدام لخلاصة ما أنتجه البشر من ثلاثة فروع علميه.

1 – الصناعات الدقيقه microfabrication ، ومن خلاله سيتم تصنيع مركبة فضاء كامله في حجم طابع بريد فقط أطلق عليها اسم starship

2- تكنولوجيا النانو nanotechnology ومن خلاله سيتم تصنيع شراع وزنه خفيف جدا لتحريك هذه المركبه أطلق عليه lightsail 

3- تكنولوجيا الضوئيات photonics ومن خلاله سيتم توجيه عدة أشعه من الليزر phase light beams من قاعده على الأرض لإمداد هذا النظام بالطاقة أطلق عليه light beamer.

هذا النظام قادر على توجيه المركبه بسرعه تصل ل 20% من سرعة الضوء، أي أنها قادر على الوصول لهذا النجم خلال 20 عاما فقط.

  

  

10/04/2016

قصة ائتلاف النفوس والأرواح واختلافها – الرؤية

  

  

للكاتب – محمد إفرخاس

من هو الإنسان في الأصل؟ الجسد أم الروح؟ وهل سمعت بعالم ما قبل الولادة؟ بمعنى أين كان الإنسان قبل ولادته؟ بل أين كانت روحه؟ تلك الروح التي عجز مفكرو العالم وأطباؤه عن إدراك كنهها وماهيتها؟ وهل يتذكر الإنسان لحظة دخول روحه إلى جسده؟

إن الغيب هو ما لا سبيل للإنسان إلى إدراكه، ولذلك نرجع إلى الدين ونصوص الوحي للتعرف إلى أحداث ووقائع وعوالم لا نعلم عنها شيئاً، وهي مع ذلك حقيقية وموجودة.

إنها قصة عالم الذر! والسؤال المحير: لماذا يتذكر البعض هذا العالم العجيب، وينساه الآخرون؟ وهل للعقل اللاواعي دور في الاستذكار؟

عندما مسح الله ظهر آدم وأخرج منه ذريته، قال آدم: يا رب من هؤلاء؟ قال: خلق من ذريتك خلقتهم للجنة، وبعمل أهل الجنة يعملون. ثم مسح ظهره أخرى فأخرج منه ذرية، فقال آدم: أي رب من هؤلاء؟ قال: خلق من ذريتك خلقتهم للنار، وبعمل أهل النار يعملون. ثم خلطهم حتى يتميزون، فناداهم فقال: «ألست بربكم قالوا بلى» الأنعام: 172. قالها مؤمنهم وكافرهم، وبرهم وفاجرهم، كلهم أقروا له بالربوبية في ذلك الوقت. والإنسان إن كان يوجه إليه الكلام، ويصدر منه الجواب، ويؤخذ عليه العهد، ويوافق عليه .. هذا دليل على أنه دخل الوجود، وأصبح ذا عمر موجود، فلذلك خاطبهم الله بذلك الخطاب فقال: «ألست بربكم؟»، وهم جميعاً أقروا بذلك، «قالوا: بلى» ، ثم أخذ عليهم العهد بعبادته وتوحيده، وألا يعبدوا الشيطان، قال سبحانه وتعالى: «ألم أعهد إليكم يا بني آدم أن لا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين، وأن اعبدوني هذا صراط مستقيم». يس: 60-61.

حياة الذر التي عشناها ولا يزال يعيشها الآن من لم يهبط إلى الأرض، تمنحنا الفطرة التي فطرنا الله عليها، وهي توحيد الله وعبادته والحاجة إلى الدين. وهذه الفطرة تبقى في الإنسان ما لم تفسد بمفسدات الفطرة، فالإنسان لو ولد في جزيرة معزولة في البحر ولم يلق أي معلم ولا مرب، فبلغ العقل والنضج لا بد أن يبحث عن شيء يعبده، ولا يمكن أن يدعي بفطرته أنه مستغن عن الدين أو مستغن عن معبود، ولا يمكن أن يدعي الربوبية لنفسه إذا كانت فطرته سليمة. بل يبحث عن معبود، فإن هدي إلى عبادة الله عبده، وإلا اتخذ آلهة أخرى، عبد حجراً، أو شجراً، أو غير ذلك. لكن لا يمكن أن يكون الإنسان بأصل فطرته غنياً عن العبادة! غنياً عن الرب! .. بل لا بد أن يجد نفسه مضطرة للعبادة، وهذه فطرة باقية من عالم وحياة الذر. قال الله تعالى: «فأقم وجهك للدين حنيفاً فطرت الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون». سورة الروم: 30.

في عالم الذر تكون الأرواح محبوسة في السماء منذ ذلك العالم الأول، وتنزل إلى الأرض بالتدريج، فإذا مكث الجنين في بطن أمه أربعين يوماً نطفة، ثم يكون أربعين يوماً علقة، ثم يكون

أربعين يوماً مضغة، ثم بعد ذلك ينفخ فيه الروح، فتنزل روحه من السماء الدنيا، يأتي بها الملك ويؤمر بنفخها فيه، وبأربع كلمات: بكتب رزقه، وأجله، وعمله، وشقي أو سعيد.

وهذا التعارف الذي حصل بيننا في ذلك العالم هو الذي تقع به الألفة في الدنيا، فترى الإنسان الذي لا تجمعك وإياه قارة واحدة، ولا لون واحد، ولا لسان واحد، وتجد نفسك منجذبة إليه كأنك عشت معه زمناً طويلاً، من أين كان ذلك؟ إنما كان ذلك التعارف في الزمان الأول، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «الأرواح جنود مجندة، فما تعارف منها ائتلف، وما تناكر منها اختلف». (صحيح البخاري).

وقوله صلى الله عليه وسلم: «الناس معادن كمعادن الذهب والفضة، خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا، والأرواح جنود مجندة، فما تعارف منها ائتلف، وما تناكر منها اختلف». (رواه مسلم).

وهذا التعارف من حكمة الله، وفيه تحقيق الإخاء، ولو شاء الله لخلق البشر كما خلق الشجر، كل شجرة لها أصل تنبت فيه، لكن الله أراد بحكمته البالغة أن يوحد البشر، فجعلهم «من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساءً» النساء:1. ليترابطوا فيما بينهم، لأن الله علم أن الإنسان الواحد عاجز عن صناعة ما يحتاج إليه. فالإنسان يحتاج إلى الطعام والشراب واللباس والسكن، وهذه أربعة احتياجات هي أكبر احتياجات الإنسان، وقد ضمنها الله لآدم في الجنة فقال: «إن لك ألا تجوع فيها ولا تعرى، وأنك لا تظمأ فيها ولا تضحى». طه: 118-119.

فهذه أربعة احتياجات هي: الطعام والشراب والسكن واللباس. والإنسان محتاج إليها دائماً لا يستغني عنها، ولا يستطيع توفيرها لنفسه بنفسه. لو قدر أنه اشتغل بواحدة منها، بدأ يحفر في الأرض للبحث عن الماء، فمن سيرفع عنه التراب إذا وصل الحفير إلى مكان لا يستطيع إخراج التراب منه؟ يحتاج إلى شخص آخر! ولو أراد الطعام فزرع في الأرض، هل يستطيع أن يزرع ثم بعد ذلك أن يرعى؟ ثم بعد ذلك يسقي؟ ثم بعد ذلك يصبر إلى أن ينضج الحب؟ ثم بعد ذلك يحصده، ثم بعد ذلك يبدأ في طحنه وتوصيله، ثم بعد ذلك في طبخه وإنضاجه؟ هل يستطيع أن يقوم بكل هذه الأشياء وحده؟ من المستحيل أن يقع ذلك، وهكذا في كل شؤون حياته، فهو محتاج إلى من يعينه! فلذلك جعل الله البشر يترابطون فيما بينهم.

قال الخطابي في تعليقه على حديث «الأرواح جنود مجندة»: يحتمل أن يكون إشارة إلى معنى التشاكل في الخير والشر والصلاح والفساد، وأن الخير من الناس يحن إلى شكله، والشرير نظير ذلك يميل إلى نظيره، فتعارف الأرواح يقع بحسب الطباع التي جبلت عليها من خير وشر، فإذا اتفقت تعارفت، وإذا اختلفت تناكرت. ويحتمل أن يراد الإخبار عن بدء الخلق في حال الغيب على ما جاء أن الأرواح خلقت قبل الأجسام، وكانت تلتقي فتتشاءم، فلما حلت بالأجسام تعارفت بالأمر الأول، فصار تعارفها وتناكرها على ما سبق من العهد المتقدم.

وقال غيره: «الأرواح» التي تقوم بها الأجساد «جنود مجندة» أي: جموع متجمعة وأنواع مختلفة، «فما تعارف» أي: توافق في الصفات وتناسب في الأخلاق «منها ائتلف» أي: ألف قلبه قلب الآخر وإن تباعدا، كما يقال: ألوف مؤلفة وقناطير مقنطرة، «وما تناكر منها» أي لم يتوافق ولم يتناسب «اختلف» أي نافر قلبه قلب الآخر وإن تقاربا جسداً.

القلوب والأرواح البشرية التي هي النفوس الناطقة مجبولة على ضروب مختلفة وشواكل متباينة، فكل ما تشاكل منها في عالم الأمر تعارف في عالم الخلق، وكل ما كان في غير ذلك في عالم الأمر تناكر في عالم الخلق، فالمراد بالتعارف ما بينهما من التناسب والتشابه، وبالتناكر ما بينهما من التباين والتنافر، وذلك لأنه سبحانه عرف ذاته للأرواح بنعوته، فعرفها بعض بالقهر والجلال، وبعض باللطف والجمال، وبعض بصفات أخر، ثم استنطقها بقوله: «ألست بربكم؟» ثم أوردها في الأبدان، فالتعارف والتنافر يقعان بحسب ذلك، والتعارف والتناكر بحسب الطباع التي جبل عليها من خير وشر، وكل شكل يميل إلى شكله، فالتعارف والتناكر من جهة المناسبة المحكمة بين الفريقين، فيميل الطيب للطيب والخبيث للخبيث ويألفه، ومنشأ ذلك أحكام التناسب.

ولهذا قال الشافعي: العلم جهل عند أهل الجهل، كما أن الجهل جهل عند أهل العلم.

وقيل: إن الأرواح أول ما خلقت خلقت على قسمين، ومعنى تقابلها: أن الأجساد التي فيها الأرواح إذا التقت في الدنيا ائتلفت أو اختلفت على حسب ما خلقت عليه الأرواح في الدنيا إلى غير ذلك بالتعارف. ولا يعكر عليه أن بعض المتنافرين ربما ائتلفا، لأنه محمول على مبدأ التلاقي، فإنه يتعلق بأصل الخلقة بغير سبب. وأما في ثاني الحال، فيكون مكتسباً لتجدد وصف يقتضي الألفة بعد النفرة، كإيمان الكافر وإحسان المسيء. وقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «جنود مجندة» أي: أجناس مجنسة أو جموع مجمعة.

قال ابن الجوزي: ويستفاد من هذا الحديث أن الإنسان إذا وجد من نفسه نفرة ممن له فضيلة أو صلاح، فينبغي أن يبحث عن المقتضي لذلك ليسعى في إزالته، حتى يتخلص من الوصف المذموم، وكذلك القول في عكسه.

وروي عن أبي الدرداء أنه قال: «إياكم ومن تبغضه قلوبكم». أخذ هذا المعنى منصور الفقيه الشافعي فقال:

(شاهدي ما في مضمري

من صدق ودي مضمرك)

(فما أريد وصفه

قلبك عني يخبرك)

وقال بعضهم:

إن القلوب لأجناد مجندة

قول الرسول، فمن ذا فيه يختلف؟

فما تعارف منها فهو مؤتلف

وما تناكر منها فهو مختلف

أجل، الأرواح جنود، مثلما الأبدان جنود، تجد الإنسان يحب إنساناً آخر بمجرد أن ينظر إليه، ويشعر أنه يعرفه من قبل، والأرواح من جنود الله عز وجل، يعارفها إلى بعضها بما شاء سبحانه وتعالى، فما عرفه الله عز وجل على غيره في وقت يعلمه الله عز وجل تجده يحبه ويميل إليه! فكأن الإنسان ينزل على الشبيه له.

والتآلف والمحبة التي تكون بين القلوب تكون في الأرواح قبل ذلك، فالمرء مرآة قرينه، والمرء ينزل على شكيله ومن كان مثله.

09/04/2016

وجبة دسمة فلسفية وعلمية في خطبة الجمعة يناجز بها الدكتور عدنان ابراهيم الملحدين عنوانها بالفعل إنهم ينتحرون!؟

01/04/2016

The universe in a plate view

  
‏هكذا يبدو الكون المرئي لو وضعناه في صورة واحدة مليارات المجرات بداخلها مليارات النجوم

‏الكون لا يحصيه الا من ابدعه

29/03/2016

Northern lights from outer space – video

  

25/03/2016

‏أول مرة في التاريخ التقاط فيديو لانفجار نجم عملاق‬⁩

  

21/02/2016

دلالات الأرقام من 1 إلى 9 إختر الرقم الذي يعجبك وسيحدّد شخصيتك

  
  
  
  
  
  
  
  
  
  

20/02/2016

العائدون من الموت

20/02/2016

The Happiness Equation

The happiness equation | Nick Powdthavee | TEDxGhent

Now Scientists have developed a mathematical equation that can predict momentary delight.

They found that participants were happiest when they performed better than expected during a risk-reward task.

Brain scans also revealed that happiness scores correlated with areas known to be important for well-being.

The team says the equation, published in PNAS Journal, could be used to look at mood disorders and happiness on a mass scale. It could also help the UK government analyse statistics on well-being, which they have collected since 2010.
    

The equation looks at expectations, rewards and past outcomes
“We can look at past decisions and outcomes and predict exactly how happy you will say you are at any point in time,” said lead author Dr Robb Rutledge from University College London.
“The brain is trying to figure out what you should be doing in the world to get rewards, so all the decisions, expectations and the outcomes are information it’s using to make sure you make good decisions in the future. All of the recent expectations and rewards combine to determine your current state of happiness,” he told BBC News.
To build the mathematical model, the team analysed the results of 26 people doing a task in which, over repeated trials, they chose between definite and risky monetary rewards. Every few trials they were asked to report their level of happiness.
Participants’ brains were also scanned using fMRI (functional magnetic resonance imaging).
Activity in two areas of the brain correlated positively with happiness scores; these were the ventral striatum – a main source of dopamine neurons – and the insula, an area of the brain known to be important for several emotions including happiness.
The striatum was associated with changes in happiness and the insula with overall levels of happiness.
The equation was then applied to over 18,000 people who played a smartphone risk-reward game in The Great Brain Experiment app, which was recently shown to be a reliable way of studying cognitive behaviour.

  

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 330 other followers